close button
انتقل إلى إيران وير لايت؟
يبدو أنك تواجه مشكلة في تحميل المحتوى على هذه الصفحة. قم بالتبديل إلى إيران وير لايت بدلاً من ذلك.
من داخل إيران

أستاذ قانون في جامعة طهران: عشرة مراهقين يواجهون عقوبة الإعدام بسبب الاحتجاجات

28 نوفمبر 2022
١ دقيقة للقراءة
قالت اليونيسيف إنها تدين كل أعمال العنف ضد الأطفال في إيران، وأعربت عن قلقها العميق لاستمرار المداهمات وعمليات التفتيش في بعض المدارس.
قالت اليونيسيف إنها تدين كل أعمال العنف ضد الأطفال في إيران، وأعربت عن قلقها العميق لاستمرار المداهمات وعمليات التفتيش في بعض المدارس.

قال أستاذ القانون في جامعة طهران إنّ عشرة مراهقين إيرانيين تقل أعمارهم عن 18 عامًا سيحاكمون بتهمة "شن حرب على الله" و"نشر الفساد في الأرض"، والتي يعاقب عليها بالإعدام.

وغرّد محسن برهاني في موقع تويتر، في 27 نوفمبر/تشرين الثاني، بأنّ المراهقين سيحاكمون أمام محكمة الثورة التي ليس من اختصاصها الفصل في القضايا الجنائية ضد القاصرين. بينما يجب محاكمتهم في المحكمة الجنائية الخاصة بالأحداث، مضيفًا أنّ المحامين المعينين من قبل المحكمة رفضوا الدفاع عن المراهقين.

وتأتي تصريحات برهاني في الوقت الذي تتخذ فيه السلطات الإيرانية إجراءات صارمة ضد الاحتجاجات على مستوى البلاد، والتي اندلعت بسبب وفاة امرأة تبلغ من العمر 22 عامًا في 16 سبتمبر/أيلول ضمن حجز شرطة الآداب في طهران.

وقتل أكثر من 400 شخصاً على أيدي قوات الأمن، بينهم أكثر من 50 طفلاً، واعتقل آلاف آخرون. وحُكم حتى الآن على ستة متظاهرين على الأقل بالإعدام.

وقالت الناشطة الحقوقية شيفا نزارهاري: "الأطفال معرضون لخطر الإعدام، بينما يقبع نشطاء حقوق الطفل في السجن".

وأدانت وكالة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" "كل أعمال العنف ضد الأطفال في إيران"، وأعربت عن "قلقها العميق بشأن استمرار المداهمات وعمليات التفتيش في بعض المدارس".

وأضافت الوكالة في بيان: "يجب حماية الأطفال والمراهقين من جميع أشكال الأذى الذي لا يهدد حياتهم وحريتهم فحسب، بل صحتهم العقلية والبدنية أيضاً".

إرسال تعليق

Ad Component
من داخل إيران

بهائي مسجون يصف محنته في خطاب مفتوح: ضرب وتهديد واتهامات باطلة

28 نوفمبر 2022
Kian Sabeti
٤ دقيقة للقراءة
بهائي مسجون يصف محنته في خطاب مفتوح: ضرب وتهديد واتهامات باطلة