close button
انتقل إلى إيران وير لايت؟
يبدو أنك تواجه مشكلة في تحميل المحتوى على هذه الصفحة. قم بالتبديل إلى إيران وير لايت بدلاً من ذلك.
أخبار

ما بين 1 إلى 2 مليار.. قيمة ثروة بشار الأسد وعائلته بحسب التقديرات الأمريكية

29 أبريل 2022
دانة سقباني
٤ دقيقة للقراءة
ما بين 1 إلى 2 مليار.. قيمة ثروة بشار الأسد وعائلته بحسب التقديرات الأمريكية

نشرت وزارة الخارجية الأمريكية تقريراً عن الكونغرس يبين قيمة ثروة الرئيس السوري بشار الأسد و8 من عائلته تقدر ما بين مليار وملياري دولار.

ونشرت الوزارة يوم الخميس 28 أبريل/ نيسان جزءاً من التقرير، فيما أبقت الجزء الآخر مخفيا، وذلك لأنها "تعتقد أن الأسد وعائلته يمتلكون أصولاً وحسابات وعقارات وشركات بأسماء وهمية، يُعتقد أنها خارج سوريا، من أجل الإخفاء الملكية والتهرب من العقوبات" بحسب بيان للخارجية. 

وأوضح التقرير أن صافي ثروة عائلة بشار الأسد يتراوح بين 1 إلى 2 مليار دولار، وتفحصت وزارة الخارجية أموال كل من الرئيس السوري بشار الأسد، وزوجته أسماء الأخرس، وشقيقه ماهر، واخته بشرى، بالإضافة إلى أبناء خال بشار رامي وإيهاب مخلوف، وعمه رفعت الأسد، وأولاد عمومته ذو الهمة ورياض شاليش.

وطالت العقوبات الأمريكية سابقاً بشار الأسد وعائلته، وذلك لمنعهم من أي تعاملات مالية، وفي أواخر عام 2019، وقع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب على ”قانون قيصر” الذي يشمل عقوبات أمريكية تمس جميع مجالات الاقتصاد السوري تقريباً.

بشار الأسد وزوجته أسماء 

جاء في تقارير منظمات غير حكومية ومصادر إعلامية أن بشار الأسد وأسماء يمارسان نفوذاً كبيراً على جزء واسع من الثروة في سوريا. 

وكان مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية صنف بشار الأسد بموجب الأمر التنفيذي رقم 13573 منتصف عام 2011، وصنف أسماء الأسد بموجب الأمر التنفيذي رقم 12894 منتصف عام 2020 كشخصين خاضعين للعقوبات، وذلك لأنهما "يستخدمان شركاتهما لغسل الأموال من خلال الأنشطة غير المشروعة، وتحويل الأموال من جميع القطاعات الاقتصادية في سوريا إلى النظام". 

وبحسب التقرير فإن أسماء تمارس نفوذاً كبيراً على اللجنة الاقتصادية التي تدير الأزمة الاقتصادية المستمرة، وهذه اللجنة تتخذ قرارات بخصوص دعم الغذاء والوقود والتجارة والعملة. 

ووسعت أسماء من نفوذها في القطاعات غير الربحية والاتصالات في السنوات الأخيرة، من خلال مؤسسة "الأمانة السورية للتنمية"؛ والتي أسست عام 2001، وتُعنى بتمويل المبادرات الخيرية والإنسانية. 

وأوردت الوزارة في التقرير أن أسماء استولت عام 2019 على جمعية البستان الخيرية من ابن عم بشار الأسد رامي مخلوف، وفي العام ذاته أسست شركة الاتصالات السلكية واللاسلكية "إيما تل" مع رجل الأعمال السوري خضر طاهر علي (أيضاً المشمول ضمن العقوبات الأمريكية)، وقد عوقبت الشركة أيضاً فيما بعد. 

ماهر الأسد

شقيق بشار الأسد وهو قائد الفرقة الرابعة في سوريا، وقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات على ماهر وفرقته بموجب الأمر التنفيذي رقم 13894 في يونيو/حزيران 2020، وذلك لضلوعه في انتهاكات لحقوق الإنسان بسوريا منذ عام 2011. 

وتشير التقارير أن الفرقة الرابعة مشاركة في عمليات تهريب المخدرات في سوريا، مثل الكبتاغون ومواد أخرى غير مشروعة.

ويرتبط ماهر بأعمال مع محمد حمشو وهو يدير أعمالاً ضن قطاعات البناء والاتصالات والهندسة والسياحة وتكنولوجيا المعلومات، وكان مكتب مراقبة الأصول الأجنبية قد أخضع حمشو في عام 2011 للعقوبات بموجب الأمر التنفيذي رقم 13573 و13572، وذلك لأنه قدم خدمات تدعم رئيس النظام السوري بشار الأسد وماهر الأسد، أو ناب عنهما.

كما لدى ماهر علاقات استثمار مع عائلة القاطرجي التي تدير شركاتها وقواتها آبار نفط، وقد شكلت تجارة الوقود بين النظام وتنظيم الدولة "داعش"، مع خضر علي طاهر "الوسيط والمقاول للفرقة الرابعة". 

بشرى الأسد 

الأخت الكبرى لبشار الأسد وماهر الأسد، أرملة آصف شوكت "نائب رئيس أركان القوات المسلحة، ورئيس المخابرات العسكرية السورية سابقاً". تعيش بشرى مع أطفالها في دبي منذ عام 2012، ولم يجد التقرير معلومات موثقة عن صافي ثروتها. 

رامي مخلوف

رامي هو ابن خال بشار الأسد، ويعتبر من أغنى وأقوى الشخصيات في سوريا. 

تم تصنيفه في قوائم العقوبات الأمريكية في عام 2008، بسبب استفادته من فساد مسؤولي النظام ومساعدته لهم.

وفي عام 2020، اختلف مخلوف علناً مع الأسد، وتم وضعه في الإقامة الجبرية في اللاذقية، وتتراوح التقديرات أن ثروة مخلوف بين 5 و10 مليار دولار.

إيهاب مخلوف

إيهاب هو الأخ الأصغر لرامي، وابن عم بشار الأسد، عاقبت الولايات المتحدة إيهاب وشقيقه إياد عام 2017، وذلك بسبب تقديمهما الدعم المالي والتكنولوجي والمادي لرامي.

ونما دور إيهاب بعد خلاف رامي مع بشار الأسد، عندما منحته الحكومة حق احتكار الأسواق الحرة.

ولدى إيهاب استثمارات في قطاعات الخدمات المصرفية والمالية إذ يملك ويدير أكثر من 200 مكتب صرافة في دمشق. 

رفعت الأسد

رفعت هو عم بشار الأسد غادر سوريا عام 1984، بعد محاولة انقلاب واستيلاء على السلطة. وقد عاد إلى سوريا عام 2021. 

في عام 2017 صادرت الحكومة الإسبانية أصول رفعت بعد أن ورد سمه في تحقيق أوروبي لغسيل الأموال، وفي عام 2020 قضت محكمة فرنسية بسجنه لمدة 4 سنوات بتهمة غسل الأموال والاحتيال الضريبي المشدد واختلاس الأموال، وقد صادرت ممتلكاته وحساباته في لندن وباريس.

وقدرت ثروة رفعت الإجمالية بنحو 850 مليون دولار قبل المصادرة.

ذو الهمة ورياض شاليش

يعرف ذو الهمة باسم زهير شاليش هو ابن عمة بشار الأسد، شغل منصب قائد الحرس الرئاسي من عام 1994 حتى 2019، حتى وضعه قيد الإقامة الجبرية للاشتباه في الإختلاس. 

وقد حدد  مكتب مراقبة الأصول الأجنبية ذو الهمة بموجب الأمر التنفيذي رقم 13315، لشراءه أسلحة للرئيس العراقي السابق صدام حسين، كما صنفت وزارة الخزانة شركته SES International Corp ضمن العقوبات. 

ورياض شاليش هو ابن عمة بشار الأسد، كان مديراً لمؤسسة الإسكان العسكرية وهي شركة أشغال عامة حكومية، وقد تم وضع هذه المؤسسة ضمن العقوبات من قبل الولايات المتحدة عام 2011، بموجب الأمر التنفيذي رقم 13582. 

إرسال تعليق

Ad Component
مقالا رأي

الانتخابات النيابية اللبنانية: نصف النوّاب السُنّة لـ"حزب الله"؟

27 أبريل 2022
عماد الشدياق
٥ دقيقة للقراءة
الانتخابات النيابية اللبنانية: نصف النوّاب السُنّة لـ"حزب الله"؟