close button
انتقل إلى إيران وير لايت؟
يبدو أنك تواجه مشكلة في تحميل المحتوى على هذه الصفحة. قم بالتبديل إلى إيران وير لايت بدلاً من ذلك.
تقارير

ما هو الخبر وما هي القيمة الخبرية؟

28 مارس 2022
خبرنگاری جرم نیست
٥ دقيقة للقراءة
ما هو الخبر وما هي القيمة الخبرية؟

ما هو الخبر؟

إن تغطية الأخبار والوقائع هي جزء لا يتجزأ من الصحافة وهي العمود الفقري لهذه المهنة. وأساسُ كثير من التقارير والتحليلات التي تُعِدُّها الصحيفةُ لجمهورها هو الأخبار والوقائع اليومية المهمة.

وللخبر تعاريفُ متعددةٌ، لكن يمكن الاتفاق على قضية أن الخبر تقرير عن الوقائع والأحداث. ومع هذا، لا يمكن وصف كل واقعة بأنها خبر. إن التقرير عن واقعة حديثة أو واقعة من المقرر أن تَحدث في المستقبل يُعَدُّ خبراً. على أن الخبر لا يقتصر على الوقائع الحديثة والمستقبلية. فقد تَكون هناك واقعة قد حدثت منذ سنوات طويلة ثم تَكون هناك معلومات جديدة حولها قد ظهرت حديثاً، وهكذا فتُصبح لها قيمةٌ خبرية. من ناحية أخرى، ليست جميع الوقائع أخباراً. وكل ما يقع في العالم الخارجي يُسمى حدثاً (Event)، لكن إذا وصل كل حدث أو واقعة إلى وسائل الإعلام أو بعبارة أخرى وصل من العالم الواقعي إلى عالم الإعلام لم يَعُدْ حدثاً بل أصبح خبراً (News).

القيمة الخبرية

قلنا إذا وصل الحدث إلى وسائل الإعلام أصبح خبراً، لكن ليس الأمر بهذه البساطة حتى يتوافر كل حدث (تساقُط أوراق الشجرة على سبيل المثال) على إمكانية أن يصبح خبراً. وحتى يَعرف الصحافيون أي الأحداث هي أخبار يَأخذون بعين الاعتبار "قيمتها الخبرية".

العناصر المحدِّدة للقيمة الخبرية هي: الشمول؛ الشهرة؛ المواجهات والاختلافات والنزاعات؛ الاستثناءات والغرائب؛ كبر ووفرة العدد والمقدار؛ التجاور؛ زمان الحدث وجدّته؛ درجة الحدث في الشمول والتأثير (Impact)؛ لهذه كلها دور حاسم في القيمة الخبرية. يَنطوي الحدث على سمة الشمول والتأثير حين يؤثر في عدد لافت من أفراد المجتمع في الوقت الحالي وفي المستقبل. ومع هذا، لا بدّ من قياس الشمول والتأثير وفقاً لجمهور الوسيلة الإعلامية.

إن اشتهار الأشخاص الحقيقيين أو الحقوقيين هو عنصر محدِّد في قيمة الخبر. وقد يكون للشهرة معنى إيجابي أو سلبي. وتُوجَّه إلى وسائل الإعلام انتقاداتُ أن تناوُلَ الأشخاص أو الكيانات المشهور يؤدي أحياناً إلى تهميش الآخرين والإلقاء بهم في الظل. لذلك لا بدّ من الانتباه إلى أن الشهرة أيضاً، مَثَلُها مَثَلُ بقية العناصر المحدِّدة للقيمة الخبرية، لا يمكنها وحدَها أن تَكون ركيزة وأساساً لإنتاج أحد الأخبار. على سبيل المثال فإن أقوال أو أداء شخص مشهور لا تتوافر على قيمة خبرية ما لم يَكن لها تأثير في المجتمع. وبالطبع فإن هذه القضية أيضاً مرتبطة بنوع الوسيلة الإعلامية ورقعة جمهورها؛ إذْ عادةً ما تلتفت وسائل الإعلام الشعبية إلى الأبعاد الخاصة أو السلوكات الشخصية لحياة الأشخاص المشهورين، ووسائل الإعلام الأكثر جدية عادةً ما تلتفت إلى أبعاد يَكون لها تأثير إيجابي أو سلبي في المجتمع.

في كثير من الحالات تُعتبَر المواجهات والاختلافات والنزاعات والصراعات أخباراً. وقد تَكون هذه المواجهات على شكل مواجهة الإنسان ضد الإنسان، أو الإنسان ضد البيئة والطبيعة، أو الكوارث الطبيعية والحوادث المرتبطة بحياة الحيوان. وتندرج ضمن هذا وقائعُ مثل الحرب والسرقة والقتل وتدمير الغابات والفيضان والزلزال والصيد غير المدروس واحتمالية انقراض فصيلة حيوانية.

ويمكن للاستثناءات والغرائب أن تَمنح حدثاً ما قيمةً خبرية. والوقائع النادرة تُصنَّف ضمن هذا الباب.

كبر ووفرة الحدث أو عدده ومقداره هو إحدى القِيَم التي تؤخَذ بعين الاعتبار لخبرٍ ما. فكلما كان العدد أو المقدار أعلى كانت قيمته الخبرية أيضاً أعلى. لكن لا بدّ من الانتباه إلى أن الكبر والوفرة (Magnitude) يختلفان بحسب نوع الحدث. لنأخذ العدد (2) بعين الاعتبار؛ فمقتل شخصين في منزل واحد لا يتساوى مع تسجيل هدفين في مباراة كرة قدم. بدهيٌّ أن للأول قيمةً خبرية أعلى.

ويمكن للتجاور التأكيدُ على القيمة الخبرية من الناحية الجغرافية (الفيزيائية) والمعنوية (النفسية)؛ أما من الناحية الجغرافية فالوقائع المرتبطة بإيران لها أهمية للإيرانيين أكثر من الوقائع المشابهة التي تَحدث في دولة آسيوية شرقية. لكن من الممكن أن يَقع حدث في تلك الدولة الآسيوية الشرقية ويكون مرتبطاً بأحد الإيرانيين. وهذا الأخير قد يُعتبَر تجاوراً من الناحية النفسية لا من الناحية الجغرافية. وبإمكان كلٍّ من عنصري التجاور الجغرافي والنفسي أن يؤثرا في أهمية الخبر للمتلقي.

زمن الحدث وجدته هو إحدى قيم الخبر المهمة. فالخبر في ذاته حدث جديد من المقرر أن يصل إلى الجمهور عبر الوسيلة الإعلامية. وإحدى نقاط التنافس بين وسائل الإعلام الخبرية مع بعضها هي سرعة الوصول إلى الأخبار وتقديمها؛ فالحدث الذي وقع قبل ثلاثة أشهر وكُتبت التقارير عنه في لحظته لم يَعُدْ يُعَدُّ خبراً. على أنه لا بدّ من الانتباه إلى إمكانية ظهور جوانب من الخبر العتيق في قالب جديد. فالزلزال الذي وقع قبل ثلاثة أشهر على سبيل المثال لم يَعُد خبراً لكن إذا تحدّث اليومَ مسؤول حكومي عن تخصيص قرض بلا رجعة للمتضررين بالزلزال فهذا يُصبح خبراً. والمثال الآخر: انهيار مبنى إثر انفجار جرّة غاز كُتِب عنه قبل ثلاثة أيام في وسائل الإعلام لم يَعُد خبراً. لكن إذا مات عدد من الضحايا متأثرين بجروحهم بعد ثلاثة أيام من وقوع هذا الحدث فهذا يُعتبَر خبراً.

مواجهة الخبر مع القيمة الذاتية للحدث

أحياناً قد تَغلب العناصر المذكورة آنفاً على الجانب الإنساني لحدثٍ ما. على سبيل المثال فإن مقتل شخصين في منطقة تَفتك بها الحرب ويموت فيها أسبوعياً عشرات البشر قد لا يُصبح عنواناً خبرياً، لكنه ما يزال يُعتبَر حدثاً مهماً في المجتمع البشري.

إن عدم صيرورة هذا الحدث إلى خبر ليس دليلاً على فقدان "قيمته" الخبرية. فهذا الحدث ما يزال يحتفظ بقيمته لكن بسبب كثرة الوقائع الشبيهة في تلك المنطقة في فترة زمنية بعينها، قد لا يَعمل عليه الصحافي كخبر مستقل.

من الذي يُقدِّر القيمة الخبرية؟

تقدير القيمة الخبرية هو مَهمة الصحافي. ويَطرح يونس شكرخواه، أستاذ يُدرّس الصحافة، سؤالاً مهماً. يقول إننا الآن نَعلم أن القيمة الخبرية هي معيار اختيار حدثٍ ما، فأين يمكن لنا أن نجد هذا المعيار؟ يقول يونس شكرخواه إننا إذا جاوبنا أن "الحاسة السادسة" للصحفي هي التي تُحدِّد هذا المعيار نَكون قد أجبنا بأسوأ جواب.

يضيف: "تَقع القيم الخبرية في قلب الأحداث لا في حاسة الصحافي؛ لكن هذه الحاسة وهذا الفهم يساعدان في كشف القيمة الخبرية. بعبارة أخرى، يتضمن كل حدث في نفسه قيمة أو مجموعة من القيم، وهذه القيم هي التي دائماً ما تُشكِّل الركائز الأساسية للخبر. وبالطبع فإن الاستطاعة على تحديد هذه القيم والتعريف بها (من ناحية الانتباه والأهمية) هي مفهوم مهم وحاسم".

بناء على ذلك، "لا يمكن نفي" أهمية دور الصحافي وحاسته المهنية، لكن ليس لهذه الحاسة سوى "حكم أداة استخراج القيم الخبرية".

بعد فترة من العمل يُعزِّز الصحافيون حاستهم هذه؛ لكنْ أحياناً يَكون عدد الأحداث من الكثرة بحيث يَتطلب تحديدُ الأولويات الخبرية وتقدير القيم الخبرية مهاراتٍ خاصةً.

إرسال تعليق

Ad Component
كشف التضليل

تحقق: هل تُراعى حقوق السجناء في إيران وهل تتطابق السجون الإيرانية مع...

28 مارس 2022
IranWire Arabic
١٤ دقيقة للقراءة
تحقق: هل تُراعى حقوق السجناء في إيران وهل تتطابق السجون الإيرانية مع المعايير الدولية؟