close button
انتقل إلى إيران وير لايت؟
يبدو أنك تواجه مشكلة في تحميل المحتوى على هذه الصفحة. قم بالتبديل إلى إيران وير لايت بدلاً من ذلك.
تقارير

ما الأسئلة التي ينبغي أن يجيب عنها الخبر؟

29 مارس 2022
خبرنگاری جرم نیست
٤ دقيقة للقراءة
ما الأسئلة التي ينبغي أن يجيب عنها الخبر؟

"الصحافة ليست جريمة" تحاول في سلسلة تقارير أن تتناول الزوايا المختلفة للصحافة بلغة بسيطة. في التقرير السابق تناولنا الخبر والقيمة الخبرية. وحول الأسئلة الستة التي ستقرؤها في هذا التقرير لا بدّ أن يجيب عنها الإعلاميون أثناء إعدادهم الخبر.

ينبغي على الخبر الكامل أن يجيب عن ستة أسئلة رئيسة للجمهور حول الحدث الخبري. عادةً ما تُعرَف هذه الأسئلة في الإنكليزية باسم 5W1H. ويجب أن يجيب الإعلامي وهو يُعِدّ الخبر عن هذه الأسئلة الستة التالية ما استطاع إلى ذلك سبيلا: مَن؟ أيّ شيء؟ متى؟ أين؟ لماذا؟ كيف؟ واضح أن جواب كل سؤال من هذه الأسئلة لا يمكن أن يكون بـ "نعم" أو "لا". وعليه، ينبغي أن يقول الخبر ما الأشخاص الذين يتضمنهم موضوعُه؟ ما الذي حدث؟ متى وأين حدث؟ لماذا حدث؟ وكيف حدث وتمّ؟

لنقرأ المثال التالي:

في 13 يناير/كانون الثاني 2022، ترأّس حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، وفداً رفيعاً زار الصين. أُعلِن أن الهدف من هذه الزيارة هو إعداد ممهدات تطبيق وثيقة التعاون لـ25 سنة بين إيران والصين. لقد زار الصين ملبّياً دعوةَ وانغ يي، وزير الخارجية الصيني. وفي مطار فوشي قال أمير عبد اللهيان للصحافيين إنه سيُجري حوارات مع المسؤولين الصينيين بخصوص العلاقات الثنائية السياسية والتعاون الاقتصادي الثنائي. تأتي هذه الزيارة في وقت تتصدّر فيه أخبارَ تطبيق وثيقة التعاون لـ25 سنة بين إيران والصين التي أثارت كثيراً من الانتقادات. يقول المنتقدون لها إن بنود هذه الوثيقة سرّية، وبالتالي لا يمكن الوثوق بقضية هل تمت فيها مراعاة المصالح الإيرانية الوطنية والقومية أو لا. وفي المقابل، يدافع النظام الإيراني عن سياسة "الالتفات إلى الشرق"، ويعتبرها أداةً لمواجهة الضغوط والعقوبات الأمريكية.

مَن؟ حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني.

أيّ شيء؟ زيارة سياسية ودبلوماسية.

متى؟ في 13 يناير/كانون الثاني 2022.

أين؟ الصين.

لماذا؟ لإعداد الممهدات لتطبيق وثيقة التعاون لـ25 سنة بين إيران والصين.

كيف؟ وَجّه وزير الخارجية الصيني الدعوة إلى حسين أمير عبد اللهيان حتى يتحاوروا بخصوص وثيقة التعاون بين إيران والصين. وقد دخل إلى الدولة المضيفة عبر مطار فوشي.

بدهيٌّ أن قضايا مثل سوابق الخبر، وتوازن الخبر، ومراعاة الأسلوب الحيادي، ضرورية في كتابة الخبر. وسنشير إلى هذه الحالات في التقارير التالية. أما الأركان الستة أعلاه ينبغي أن تَكون فهرساً مرافقاً للصحافي دائماً. وهذه الأركان الستة لا تُستخدَم في الصحافة فقط بل تُستخدَم كذلك في مناهج الدراسات الأكاديمية أو مناهج المباحث الجنائية في كشف الجرائم. يجب أن يكون للصحفي، مَثَلُه مَثَلُ المحقق أو المباحث الجنائية، القدرة على "حل المعادلة".

هل تكون هذه الأركان الستة متوفرة دائماً؟

الجواب البسيط هو "لا". ففي بعض الحالات قد لا يَكون الزمان أو المكان الدقيق لوقوع الحدث واضحين. وهذا لا يَدعو إلى أن نَصِفَ خبراً مهماً بالناقص ولا ننشره. عادة ما يَكون مفيداً في هذه الحالات أن يُقدَّم للقارئ الإيضاحُ الكافي والوافي. لنقرأ المثال أدناه:

قال أمير علي حاجي زاده، قائد قوات الجوفضائية في الحرس الثوري الإيراني إن قيادات الحرس الثوري حَذّروه في الدورة الثانية لرئاسة حسن روحاني بأنهم لن يَصمتوا دائماً أمام ما يُسمَّى "تشويه" صورة الحرس على يد روحاني. تأسيساً على مقابلة صحيفة كيهان التي نُشِرت في 12 يناير/كانون الثاني 2022، قال حاجي زاده إن هذا التحذير أُعلِن في اجتماع قيادات الحرس الرفيعين مع حسن روحاني.

صحيح أنه ليست في تصريحات قائد قوات الجوفضائية للحرس الثوري إشارة إلى الزمن الدقيق لانعقاد هذا الاجتماع إلا أن خبر اجتماع قيادات الحرس مع حسن روحاني كان قد نُشِر في 24 يوليو/تموز 2017 في أعتاب حفل تنفيذ حكم الدورة الثانية من الرئاسة الجمهورية لحسن روحاني. وقتَها لم تُنشَر تفاصيلُ عن هذا الاجتماع لكنه انعقد بعد تفاقم التوتر اللفظي بين روحاني والحرس الثوري.

رغم أن تاريخ نشر مقابلة أمير علي حاجي زاده واضح إلا أن الحدث الرئيسي وقع في زمن اجتمعت فيه قيادات الحرس الثوري مع حسن روحاني. لا يُسجِّل حاجي زاده في مقابلته تاريخ انعقاد هذا الاجتماع. كما أنه ليست هناك إمكانية لوصول الصحفي إلى هذا القائد في الحرس، وخصوصاً بالنسبة للصحفي المقيم خارج إيران. يُشار إلى أنه لو كان هناك اجتماع واحد فقط على هذا المستوى في الدورة الثانية من رئاسة حسن روحاني، ففي إمكان الصحفي تسجيله على نحو احتمالي. بالطبع إذا كانت بقية أركان الخبر وسوابقه قد تم إيضاحها إيضاحاً جلياً، وبالنظر إلى أهمية الخبر يمكن غضُّ الطرف عن هذا النقص.

من الممكن أحياناً أن يَقع حدثٌ لكن لا يكون مسبِّبه واضحاً. هنا لا جواب لدينا عن سؤال "مَن؟"، لكن سنبقى نَعمل على إعداد الخبر ونسجّل أن المسبِّب ليس واضحاً حالياً. لنقرأ المثال التالي:

في صباح يوم 2 فبراير/شباط 2020، خَلّف تفجير قنبلة مقابل مسجد الإمام حسن مجتبى في مدينة هرات في أفغانستان ما لا يقلّ عن قتيلين و19 جريحاً. استناداً إلى تصريحات الشرطة، كانت القنبلة مزروعة في سيارة رُكِنت مقابل مسجد الشيعة. لم يَتبنَّ حتى الآن أحدٌ أو مجموعة مسؤولية هذا التفجير.

كما يمكن تقديم أمثلة عن بقية الأسئلة بنحو من الأنحاء. وبالطبع لا بدّ من الانتباه إلى أن عنصر "أي شيء" ومعناه هو "ما الذي حدث؟" لا يمكن له أن يَغيب عن الخبر. مَهما يَكن من أمر، فإن غض الطرف عن الجواب عن أحد الأسئلة الستة لا يُسمَح به إلا في حالة واحدة؛ وهي أن لا يكون أمام الصحفي أي سبيل للوصول إلى الجواب عنها. وحتى في هذه الحالة أيضاً ينبغي على الخبر أن يوضِّح للقارئ سبب عدم إجابته عن هذا السؤال أو تلك الأسئلة.

إن جملاً مثل "ليس واضحاً زمانُ الوقوع الدقيق لهذا الحدث" أو "حتى ساعة تحرير هذا الخبر لم يَتبنَّ أحد أو مجموعة مسؤولية التفجير" قد تكون مساعِدة في مثل هذه الحالات. وبعد هذه الإيضاحات تتسنى لنا إزالة الغموض الذي قد يَتشكّل في ذهن القارئ أو المستمع إلى حد ما.

إرسال تعليق

Ad Component
من داخل إيران

هل إزالة الحرس الثوري الإيراني من لائحة المنظمات الإرهابية مانع أمام الاتفاق...

29 مارس 2022
Ehsan Mehrabi
٦ دقيقة للقراءة
هل إزالة الحرس الثوري الإيراني من لائحة المنظمات الإرهابية مانع أمام الاتفاق النووي؟