close button
انتقل إلى إيران وير لايت؟
يبدو أنك تواجه مشكلة في تحميل المحتوى على هذه الصفحة. قم بالتبديل إلى إيران وير لايت بدلاً من ذلك.
من داخل إيران

الطائفة البهائية العالمية تندد بأحكام شيراز وبفصل الأطفال عن أهاليهم

24 يونيو 2022
IranWire
٣ دقيقة للقراءة
حكم على مجموعة مؤلفة من 26 بهائيا في شيراز بالسجن والمنفى
حكم على مجموعة مؤلفة من 26 بهائيا في شيراز بالسجن والمنفى

اتخذت حملة شنتها السلطات الإيرانية لاقتلاع الطائفة البهائية من شيراز خطوة مظلمة إلى الأمام، وذلك في وقت سابق من شهر حزيران عندما حكم الفرع الأول من المحكمة الثورية على 26 بهائيًا بالسجن لمدة 85 عامًا. وحُكم على كل فرد بالسجن لمدد تتراوح بين السنتين وخمس سنوات.

كما صدرت بحقهم أوامر بحظر السفر وبالحضور اليومي إلى مكاتب الاستخبارات الإقليمية. كما استلم عدد من البهائيين بالإضافة إلى تلك الأحكام ما مجموعه 24 عامًا من المنفى الداخلي - مع الإبعاد الفردي لمدة عامين.

العديد من الـ 26 المحكوم عليهم بالسجن هم أزواج لديهم أطفال صغار.

قالت بني دوغال، الممثلة الرئيسية للمجتمع البهائي الدولي لدى الأمم المتحدة: "كيف يمكن للوالدين رعاية أطفالهم الصغار عندما يتعرضون للسجن ظلما؟ إن فصل الأطفال عن آبائهم هو عمل غير إنساني ومصمم لتعذيب وتدمير المجتمع البهائي في إيران. ومثلما يتحمل هؤلاء الآباء مسؤولية تجاه أبنائهم، فإن الحكومة الإيرانية أيضًا مسؤولة تجاه جميع مواطنيها ولا سيما الأطفال. إن الحكومة ترتكب ظلمًا فادحًا بحق هؤلاء الأطفال من خلال فصلهم عن والديهم".

تم اتهام كل من البهائيين البالغ عددهم 26 بالتجمع والتواطؤ "لغرض التسبب في انعدام الأمن الفكري والأيديولوجي في المجتمع الإسلامي". في الواقع، كان البهائيون يتجمعون في أنحاء شيراز كجزء من جهودهم لتلبية احتياجات المجتمع المحلي ولتقييم شدة أزمة المياه في المنطقة.

وأضافت السيدة دوغال: "إن الحكم على 26 من البهائيين الأبرياء بالسجن لفترات طويلة والنفي وحظر السفر هو الأحدث في أكثر من 40 عامًا من الاضطهاد المنهجي للبهائيين الإيرانيين. منذ عامين، تم استدعاء 40 بهائيًا في شيراز للمثول أمام المحكمة، حيث هدد أحد المسؤولين بـ"اقتلاع" الطائفة من المدينة. نحن قلقون من أن السلطات تنفذ الآن تهديدها وتجرم مجرد حقيقة كونك بهائيًا".

حكم على كل من يكتا فاهندزه سعدي، لالا صالحي، بهاره نوروزي، رضوان يزداني، وموشجان غلامبور بالسجن لمدة خمس سنوات حسب قانون تعزير، وتم منعهم من مغادرة البلد عن طريق إبطال جوازات سفرهم لمدة عامين ويجب عليهم الحضور إلى دائرة المخابرات الإقليمية بشكل يومي لمدة عامين أيضاً.

حكم على كل من نبيل تاذيب، وصهباء مصلحي، وبهنام عزيزبور، وإسماعيل روستا، ورامين شيرفاني، وسعيد حسني، بالسجن لمدة خمس سنوات حسب قانون تعزير، ومنعهم من مغادرة البلاد لمدة عامين بسحب جوازات سفرهم وإقامتهم القسرية (منفيين من شيراز) نبيل تاذيب في إيزه، وصهبه مصلحي في فردوس، وبهنام عزيزبور في دهدشت، وإسماعيل روستا في بافق ويزد، ورامين شيرفاني في باغ مالك، وسعيد حسني في لوردغان. يجب عليهم جميعًا تقديم أنفسهم إلى إدارة المخابرات الإقليمية بشكل يومي.

حكم على كل من مريم إسلامي وباريسا روحيزادغان ومرجان غلامبور وشادي صادق أقدام وأهدية عنياتي وسمارة أشناعي ونسيم كاشان نجاد وصهبة فرحباخش ونوشين زينهاري بالسجن لمدة عامين حسب قانون تعزير، ومنعوا من مغادرة البلاد بإلغاء جوازات سفرهم لمدة سنتين. يجب عليهم الحضور إلى دائرة المخابرات الإقليمية بشكل يومي لمدة عامين أيضاً.

حكم على كل من مهيار صفيدي، وورقة كافياني وشميم أخلاغي، وفرزاد شدمان، وفاربود شدمان، وسروش إغاني بالسجن لمدة عامين بموجب قانون التعزير، ومنعهم من مغادرة البلاد مع إلغاء جواز سفرهم، ونفيهم لمدة عامين للإقامة القسرية لمهيار سفيدي في لاميرد، ورقة كافياني في كشمير، وشميم أخلاغي في سميروم، وفرزاد شادمان في ميناب، وفاربود شادمان في فيروز آباد، وسروش إغاني في مهريز. . يجب عليهم الحضور إلى دائرة المخابرات الإقليمية بشكل يومي لمدة عامين.

إن البهائيين هم أكبر أقلية دينية غير مسلمة في إيران، يتعرضون للاضطهاد في إيران منذ الثورة الإسلامية عام 1979. تدعو مذكرة سرية أقرها المرشد الأعلى لإيران في عام 1991 إلى منع "تقدم وتطور" المجتمع البهائي من خلال منعهم من الالتحاق بالجامعة وتعطيل قدرتهم على كسب الرزق ومن خلال وسائل تمييزية أخرى.

إرسال تعليق

Ad Component
من داخل إيران

إسماعيل زهتاب.. طبيب الأسنان البهائي الذي تم إعدامه

24 يونيو 2022
Kian Sabeti
٦ دقيقة للقراءة
إسماعيل زهتاب.. طبيب الأسنان البهائي الذي تم إعدامه