close button
انتقل إلى إيران وير لايت؟
يبدو أنك تواجه مشكلة في تحميل المحتوى على هذه الصفحة. قم بالتبديل إلى إيران وير لايت بدلاً من ذلك.
من داخل إيران

مكافحة التجسس البريطانية: إيران حاولت خطف أو قتل أفراد في المملكة المتحدة

16 نوفمبر 2022
Akhtar Safi
٢ دقيقة للقراءة
مكافحة التجسس البريطانية: إيران حاولت خطف أو قتل أفراد في المملكة المتحدة

قال رئيس وكالة الأمن الداخلي ومكافحة التجسس في المملكة المتحدة إن أجهزة المخابرات الإيرانية قامت هذا العام بما لا يقل عن 10 محاولات لخطف أو قتل مواطنين أو أفراد بريطانيين مقيمين في المملكة المتحدة.

وقال كين ماكالوم، المدير العام لجهاز الأمن المعروف باسم MI5 ، في 16 نوفمبر / تشرين الثاني، إن طهران استخدمت العنف منذ فترة طويلة لإسكات المنتقدين في الداخل، وقد تجاوزت أجهزة استخباراتها "العدوانية" الخط الأحمر لتهديد بريطانيا بشكل مباشر.

وقال ماكالوم في كلمة ألقاها في مقر MI5 في لندن: "هذه أوضح محاولة، لقد قاموا بمحاولة خطف أو حتى قتل أفراد بريطانيين أو مقيمين في المملكة المتحدة يُنظر إليهم على أنهم أعداء للنظام"، مضيفا "لقد رأينا ما لا يقل عن 10 من هذه التهديدات المحتملة منذ يناير/ كانون الثاني وحده".

ولم يعلق المسؤولون الإيرانيون على الفور.

في الأسبوع الماضي، استدعت حكومة المملكة المتحدة كبير دبلوماسي طهران في لندن بسبب تهديدات مزعومة من قبل قوات الأمن الإيرانية للصحفيين في بريطانيا.

وجاءت هذه الخطوة بعد أن قالت شركة فولانت ميديا، الشركة الأم لقناة إيران الدولية الإخبارية الناطقة بالفارسية ومقرها لندن، إن اثنين من صحفييها البريطانيين الإيرانيين العاملين في بريطانيا تلقيا "تهديدات بالقتل من فيلق الحرس الثوري الإسلامي".

في 16 نوفمبر/ تشرين الثاني أيضًا، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن إيران أصبحت عدوانية بشكل متزايد حيث خرج الإيرانيون إلى الشوارع في جميع أنحاء البلاد لمدة شهرين للتعبير عن الغضب ضد القيادة الدينية للجمهورية الإسلامية.

وقال ماكرون في ختام قمة لزعماء مجموعة العشرين في إندونيسيا "أرى عدوانًا متزايدًا من إيران تجاهنا بأخذ رهائن غير مقبول [و] عدوانًا إقليميًا ... مع أعمال عدوانية للغاية في الأيام القليلة الماضية على الأراضي العراقية"، وأضارف الرئيس الفرنسي: "أحث إيران على العودة إلى الهدوء وروح التعاون. وأدعوها إلى احترام الاستقرار الإقليمي وكذلك المواطنين الفرنسيين".

في اليوم السابق، قالت السلطات الإيرانية إن العديد من عملاء المخابرات الفرنسية المزعومين اعتقلوا فيما يتعلق بالاحتجاجات التي عمت البلاد.

وتقول فرنسا إن سبعة من مواطنيها محتجزون بشكل تعسفي في إيران. وتنفي المزاعم الإيرانية باعتقال ضباط مخابرات فرنسيين.

اتهمت الدول الغربية إيران مرارًا وتكرارًا باحتجاز مواطنين مزدوجي الجنسية وأجانب بتهم كاذبة لغرض وحيد هو استخدامهم في تبادل الأسرى.

في غضون ذلك، صعدت إيران هجماتها على الجماعات الكردية المتمركزة في العراق في سبتمبر/ أيلول، متهمة إياها "بمهاجمة إيران والتسلل إليها لبث انعدام الأمن وأعمال الشغب ونشر الاضطرابات".

كما اتهم النظام الإيراني خصومه الأجانب بتأجيج الاحتجاجات الواسعة التي أشعلتها وفاة امرأة تبلغ من العمر 22 عامًا في سبتمبر/ أيلول في حجز الشرطة.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلنت بريطانيا والاتحاد الأوروبي عن فرض عقوبات على وزيرين إيرانيين وعدد من كبار مسؤولي الشرطة والجيش بسبب أدوارهم المزعومة في القمع الوحشي للاحتجاجات.

إرسال تعليق

Ad Component
من داخل إيران

مقتل خمسة على الأقل في هجوم "إرهابي" في جنوب إيران

16 نوفمبر 2022
١ دقيقة للقراءة
مقتل خمسة على الأقل في هجوم "إرهابي" في جنوب إيران