close button
انتقل إلى إيران وير لايت؟
يبدو أنك تواجه مشكلة في تحميل المحتوى على هذه الصفحة. قم بالتبديل إلى إيران وير لايت بدلاً من ذلك.
من داخل إيران

تحقيق الأمم المتحدة بشأن إيران يطلب معلومات حول قمع الاحتجاجات

3 مارس 2023
٢ دقيقة للقراءة
تحقيق الأمم المتحدة بشأن إيران يطلب معلومات حول قمع الاحتجاجات

دعت بعثة الأمم المتحدة الأفراد والجماعات والمنظمات إلى تقديم المعلومات والوثائق ذات الصلة بتفويضها لتقصي حقائق انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها قوات الأمن الإيرانية في حملتها الوحشية ضد الاحتجاجات السلمية المستمرة.

واعتمد مجلس حقوق الإنسان ومقره جنيف في نوفمبر/تشرين الثاني 2022 قرارًا بإنشاء البعثة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق في جمهورية إيران الإسلامية (FFMI) من أجل "جمع وتوحيد وتحليل" الأدلة على انتهاكات الحقوق، "خاصة فيما يتعلق بالمرأة والأطفال"، التي تتعلق بالاحتجاجات المستمرة منذ أشهر في جميع أنحاء البلاد، و"الحفاظ على الأدلة "بهدف المقاضاة في المستقبل.

وفي بيان صدر في مطلع مارس/ آذار، قالت FFMI إنها تسعى للحصول على "حقائق وظروف" تحيط بمزاعم انتهاكات حقوق الإنسان و"البعد الجنساني" لهذه الانتهاكات المزعومة.

وقالت البعثة إنها سترحب أيضًا بالمعلومات المتعلقة بتحديد المسؤولين و "التوصيات بشأن تدابير المنع والحماية والتعويض".

وصرّحت الجمهورية الإسلامية بالفعل بأنها "لن تشارك في أي تعاون، على الإطلاق" مع FFMI.

واجتاحت إيران مظاهرات واسعة النطاق تطالب بإصلاحات اقتصادية واجتماعية وسياسية أساسية منذ وفاة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عامًا في سبتمبر/ أيلول في عهدة شرطة الآداب.

وبحسب نشطاء، قتلت قوات الأمن أكثر من 520 شخصًا منذ اندلاع التظاهرات، بينهم عشرات الأطفال والنساء، واعتقلت بشكل غير قانوني أكثر من 19 ألف آخرين.

وبعد عمليات الاعتقال غير القانونية والمحاكمات المتحيّزة، أصدر القضاء أحكامًا صارمة على المتظاهرين، من بينها عقوبة الإعدام. وأُعدم أربعة شبان حتى الآن وسط إدانات دولية.

وأشار مجلس حقوق الإنسان عبر القرار S-35/1 الذي تم تبنيه في نوفمبر/تشرين الثاني إلى "الاعتقالات التعسفية المزعومة، والعنف الجنسي والجنساني، والاستخدام المفرط للقوة، والتعذيب وغيره من أشكال المعاملة اللاإنسانية والاختفاء القسري، فضلاً عن وفاة مئات المتظاهرين السلميين وتنفيذ آلاف الاعتقالات".

وشملت الادعاءات الأخرى "الاعتقال التعسفي والاحتجاز والاعتداء الجسدي والنفسي والجنسي على النساء والفتيات، والاعتقال التعسفي للأطفال ومداهمات المدارس، والقيود المفروضة على الاتصالات التي تؤثر على استخدام الهاتف الأرضي والجوال.

وطُلب من FFMI تقديم تحديث شفهي لعملها إلى مجلس حقوق الإنسان هذا العام، مع تقرير شامل عن نتائجه بحلول فبراير/شباط 2024.

والأعضاء الثلاثة المستقلون للبعثة هم سارة حسين من بنغلادش وشاهين سردار علي من باكستان وفيفيانا كرستيسيفيتش من الأرجنتين.

إرسال تعليق

Ad Component
من داخل إيران

خاص "إيران واير": السيدة الأولى تستضيف مهرجاناً دولياً للرياضة النسائية في إيران

28 فبراير 2023
پیام یونسی‌پور
١ دقيقة للقراءة
خاص "إيران واير": السيدة الأولى تستضيف مهرجاناً دولياً للرياضة النسائية في إيران