close button
انتقل إلى إيران وير لايت؟
يبدو أنك تواجه مشكلة في تحميل المحتوى على هذه الصفحة. قم بالتبديل إلى إيران وير لايت بدلاً من ذلك.
من داخل إيران

شرطة طهران تحذر من الاحتجاجات قبيل "مهرجان النار"

13 مارس 2023
٢ دقيقة للقراءة
قال عباس علي محمديان، قائد شرطة طهران الكبرى، إنه سيتم نشر ضباط بزي عسكري وملابس مدنية في أنحاء العاصمة ابتداء من الساعة 3 بعد الظهر، في 14 مارس/آذار.
قال عباس علي محمديان، قائد شرطة طهران الكبرى، إنه سيتم نشر ضباط بزي عسكري وملابس مدنية في أنحاء العاصمة ابتداء من الساعة 3 بعد الظهر، في 14 مارس/آذار.

حذّر قائد شرطة طهران من أنّ الضباط سيخرجون بحزم هذا الأسبوع لاعتقال من يخّل بالنظام العام. في وقت دعا فيه الناشطون إلى ثلاثة أيام من الاحتجاجات تزامناً مع عيد النار الفارسي.

وقال عباس علي محمديان، قائد شرطة طهران الكبرى، إنه سيتم نشر ضباط بزي عسكري وملابس مدنية في أنحاء العاصمة ابتداء من الساعة 3 بعد الظهر، في 14 مارس/آذار.

وأضاف في مؤتمر صحفي إنّ ضباط الشرطة سيستخدمون "سعة المساجد" لاعتقال الناس.

واستخدمت قوات الأمن المساجد كأماكن للاحتجاز المؤقت والتعذيب خلال أكثر من خمسة أشهر من الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وبحسب محمديان، سيتم حجز سيارات المعتقلين حتى نهاية احتفالات عيد "النوروز"، رأس السنة الفارسية الجديدة.

وقبل النوروز، يحتفل الإيرانيون بمهرجان "شاهارشانبي سوري" بإشعال الألعاب النارية والنيران، في تحد للحظر المفروض على الاحتفالات التي فرضتها الجمهورية الإسلامية.

ويبدأ المهرجان هذا العام بعد ظهر يوم 14 مارس/آذار.

وفي محافظة أصفهان، هدد المدعي العام والثوري لمدينة أردستان المواطنين من الإخلال بالنظام العام، قائلاً إنّ ذلك قد يؤدي إلى أحكام بالسجن تصل لمدة عام، مع 74 جلدة.

كما هدد المسؤول عباس بارودكو النساء باتخاذ إجراءات حاسمة إذا لم يرتدين الحجاب الإلزامي خلال النوروز.

وتعتبر الاحتجاجات واسعة النطاق إحدى أخطر التحديات التي تواجه الجمهورية الإسلامية منذ ثورة 1979. وقد اندلعت في سبتمبر/ أيلول بعد وفاة مهسا أميني، البالغة من العمر 22 عامًا، في عهدة شرطة الآداب.

وبحسب نشطاء، شّنت السلطات حملة قمع شديدة ضد حركة الاحتجاج التي تقودها النساء، فقتلت أكثر من 520 شخصًا واحتجزت بشكل غير قانوني أكثر من 20 ألف آخرين. كما أصدر القضاء بعد محاكمات متحيّزة أحكاما صارمة على المتظاهرين، من بينها عقولة الإعدام.

وفي 13 مارس/آذار، قال رئيس السلطة القضائية غلام حسين محسني إجعي إنه تم العفو عن حوالي 22 ألف شخص اعتُقلوا لمشاركتهم في أعمال شغب أشعلتها وفاة أميني.

وأبلغ إجعي المجلس الأعلى للقضاء أنّ من بين الذين نالوا العفو "عدد قليل ممن كانوا في السجن"، بينما أُدين آخرون أو ما زالوا ينتظرون النطق بالحكم. ولم يدلِ بمزيد من التفاصيل.

وذكرت صحيفة "شرق" أنّ قرارات "العفو" التي أعلن عنها مؤخراً حول بعض المعتقلين هي في الواقع "تعليق للعقوبة".

 

 

إرسال تعليق

Ad Component
من داخل إيران

قوات الأمن الإيرانية تبحث عن فتيات يرقصن في الأماكن العامة دون حجاب

12 مارس 2023
٢ دقيقة للقراءة
قوات الأمن الإيرانية تبحث عن فتيات يرقصن في الأماكن العامة دون حجاب