close button
انتقل إلى إيران وير لايت؟
يبدو أنك تواجه مشكلة في تحميل المحتوى على هذه الصفحة. قم بالتبديل إلى إيران وير لايت بدلاً من ذلك.
من داخل إيران

امرأة إيرانية تحتجّ بغضب على الحجاب الإلزامي

18 فبراير 2023
١ دقيقة للقراءة
امرأة إيرانية تحتجّ بغضب على الحجاب الإلزامي

خلعت عضو منظمة هندسة البناء في محافظة طهران حجابها عند انتخاب مجلس إدارتها بعد أن مُنعت من الترشح لأنها لم ترتدي الحجاب الإلزامي.

وانتشر مقطع مصور على وسائل التواصل الاجتماعي في 17 فبراير/ شباط يظهر جمهورًا معظمه من الرجال يصفقون حين ألقت زينب كاظمبور بحجابها على الأرض وابتعدت عن جلسة التصويت.

وقالت المهندسة بنبرة تحدي على خشبة المسرح: "لا أعترف بالمجلس الذي لا يسمح للمرشحين بالترشح لعدم ارتداء الحجاب".

كما أشارت إلى العنف والإيذاء الذي تتعرض له النساء الإيرانيات اللواتي لا يمتثلن لقواعد اللباس الصارمة للجمهورية الإسلامية في إيران.

ويتحتم على جميع النساء في إيران إخفاء شعرهن بالحجاب أثناء التواجد في الأماكن العامة وارتداء سراويل فضفاضة تحت معاطفهن.

ويأتي هذا التحدي الجريء الذي قامت به كاظمبور في خضم خمسة أشهر من المظاهرات التي اندلعت في جميع أنحاء البلاد بسبب وفاة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عامًا، في سبتمبر/ أيلول، في عهدة شرطة الآداب. واعتُقلت أميني بزعم ارتدائها الحجاب بشكل غير لائق.

ووقفت الشابات الإيرانيات في طليعة المظاهرات المطالبة بإصلاحات اقتصادية واجتماعية وسياسية أساسية في البلاد. وظهر عدد متزايد منهن، بما في ذلك المشاهير، في الأماكن العامة دون ارتداء غطاء الرأس، أو وهنّ يشعلن النار في الأماكن العامة.

وشنت السلطات حملة صارمة ضد حركة الاحتجاج التي تحولت إلى إحدى أخطر التحديات التي تواجه نظام الملالي الذي نصبته الثورة الإسلامية عام 1979.

وبحسب نشطاء، قتلت قوات الأمن قتلت أكثر من 520 شخصًا واعتقلت أكثر من 19 ألف آخرين منذ بدء المظاهرات.

وأصدر القضاء، بعد محاكمات متحيزة، أحكاما صارمة على المتظاهرين من بينها عقوبة الإعدام.

 

إرسال تعليق

Ad Component
من داخل إيران

بهائي في السجن يرفض الاعتراف ضد نفسه مقابل إطلاق سراحه

17 فبراير 2023
٢ دقيقة للقراءة
بهائي في السجن يرفض الاعتراف ضد نفسه مقابل إطلاق سراحه