close button
انتقل إلى إيران وير لايت؟
يبدو أنك تواجه مشكلة في تحميل المحتوى على هذه الصفحة. قم بالتبديل إلى إيران وير لايت بدلاً من ذلك.
أخبار

الحوثيون يغلقون ستة مراكز إذاعية في العاصمة اليمنية صنعاء

1 فبراير 2022
٣ دقيقة للقراءة
مدينة صنعاء
المصدر: ويكيبيديا
مدينة صنعاء المصدر: ويكيبيديا

أغلقت جماعة أنصار الله “الحوثيين”، يوم 25 يناير/كانون الثاني 2022، ست إذاعات محلية في العاصمة اليمنية صنعاء، بذريعة استخراج تصاريح العمل، ودفع مبالغ مالية.

وذكرت مصادر إعلامية يمنية أن قوات أمنية تابعة للحوثيين في صنعاء، اقتحمت مقار (إذاعة صوت اليمن، إذاعة الأولى، إذاعة الديوان ، إذاعة الطفولة  وإذاعة جراند FM) خلال الفترة من 25 – 28 يناير/كانون الثاني 2022.

وفي تصريح خاص لـ”إيران وير” ، قال مخرج في إحدى الإذاعات المحلية، فضل عدم الكشف عن اسمه، إن لديهم توجيهات من سلطات الحوثيين، بعدم بث الأغاني وبالأخص المتعلقة بالحب والغرام.

وأشار المخرج إلى “أن الإذاعة التي يعمل فيها كانت تبث أغان يمنية تراثية كل يوم من الساعة الواحدة ظهراً حتى السادسة مساءا، وهي فترة استراحة اليمنيين والتي يكثر فيها استماعهم للأغاني أثناء تعاطيهم لأوراق شجرة القات المنتشرة في اليمن بكثرة”, مضيفا أن إدارة الإذاعة وجهت كل المخرجين فيها بعدم بث الأغاني المشار إليها، وحصر البث على الأغاني والأناشيد الوطنية فقط.

من جانبه، أعلن الصحفي اليمني مجلي الصمدي، مدير إذاعة صوت اليمن، عن توقف بث الإذاعة بشكل إجباري في تمام الساعة الرابعة والنصف عصر يوم 25 يناير/كانون الثاني 2022، بعد قيام قوة أمنية باقتحام مقر الإذاعة بـ صنعاء وإغلاق البث بالقوة، معتبرا ذلك تصرفا غير قانونيا.

ونشر الصحفي الصمدي، على صفحته في فيسبوك، مشاهد مصورة وثقتها كاميرات المراقبة في مقر إذاعته، ويظهر فيها عناصر أمنية مسلحة أثناء اقتحام المقر، وفيديو آخر يوثق لحظة اقتياده إلى غرفة الإرسالات وإجباره على إغلاق البث.

وقال إن إذاعته (صوت اليمن) افتتحها في شهر مايو/آيار 2014، قبل سيطرة الحوثيين على السلطة في صنعاء، مشيرًا إلى أن إدارة الإذاعة تمتلك ملف تسجيل المشروع في وزارة الإعلام اليمنية منذ شهر نوفمبر/ 2013، منوها إلى أنهم طالبوا الوزارة أنذاك، بمنحهم ترخيص عمل، فكان ردها بأنه لا وجود لقانون ينظم الإعلام السمعي والمرئي، غير أن الوزارة وجهت بالاهتمام بالمشروع ومعاملته كغيره ممن بدأوا البث الإذاعي الخاص والأهلي، وهو ما اعتبره موافقة على إطلاق البث.

ودان مرصد الحريات الإعلامية في اليمن، ما وصفه بـ “اقتحام” جماعة الحوثي لعدد من الإذاعات المحلية وإيقاف بثها، وأفاد خلال منشور على صفحته في فيسبوك، بتلقيه يوم الخميس 27 يناير/كانون الثاني 2022 بلاغا يفيد بقيام مجموعة مسلحة باقتحام مقار الإذاعات وإيقاف بثها بطريقة غير قانونية.

وطالب المرصد جماعة الحوثي بالتوقف عن ما أسماها “الممارسات التعسفية” تجاه الإعلام في اليمن وسرعة السماح بعودة بث الإذاعات التي تم اقتحامها وإيقاف بثها، مؤكدًا رفضه لهذه الأساليب التي استخدمتها جماعة الحوثي وشوهدت عبر كاميرات المراقبة تحت مبرر المطالبة بتجديد التراخيص.

نقابة الصحفيين اليمنيين من جانبها، أفادت بتلقيها بلاغا من الصحفي مجلي الصمدي مالك إذاعة صوت اليمن يفيد فيه بإغلاق إذاعته بطريقة غير قانونية، الثلاثاء 25يناير/كانون الثاني من قبل سلطة الأمر الواقع بصنعاء ، حيث اقتحمت عناصر أمنية للإذاعة، وقامت بإغلاق البث بذريعة استخراج تصاريح العمل، ودفع مبالغ مالية، وشمل هذا الإجراء خمس إذاعات أخرى هي(جراند أف أم، الأولى، طفولة مجتمعية، الديوان، ودلتا).

وجددت النقابة  رفضها للوائح (اعتبرتها غير قانونية) التي أصدرتها جماعة الحوثي في العام 2017 بخصوص الإعلام المرئي والمسموع والالكتروني، دون وجود قانون في الأساس ينظم عمل هذه القطاعات.

ودعت نقابة الصحفيين اليمنيين كافة المنظمات المعنية بحرية الرأي والتعبير وفي مقدمتها اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين للتضامن مع الإذاعات الموقوفة، والضغط لإيقاف هذا التعسف، وإسقاط كل العراقيل أمام عمل وسائل الإعلام في اليمن.

يشار إلى أن جماعة  الحوثيين قد أغلقت عشرات الصحف والمواقع الإلكترونية وعدد من الإذاعات والقنوات التلفزيونية وطاردت العديد من الصحفيين واعتقلت عدد منهم ، بينهم 4 لا زالوا حتى اللحظة رهن الاعتقال في صنعاء منذ سبع سنوات .

وتشهد الحريات الإعلامية في مناطق سيطرة الحوثيين شمالي اليمن، تضييقا إعلاميا، ضمن سياسة “الصوت الواحد”  التي تنتهجها الجماعة عقب سيطرتها على العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات اليمنية بقوة السلاح منذ نهاية سبتمبر/أيلول 2014 .

إرسال تعليق

Ad Component
أخبار

قوى الأمن الداخلي اللبناني تفكك 17 شبكة تجسس تعمل لصالح إسرائيل

1 فبراير 2022
فاطمة العثمان
٢ دقيقة للقراءة
قوى الأمن الداخلي اللبناني تفكك 17 شبكة تجسس تعمل لصالح إسرائيل