close button
انتقل إلى إيران وير لايت؟
يبدو أنك تواجه مشكلة في تحميل المحتوى على هذه الصفحة. قم بالتبديل إلى إيران وير لايت بدلاً من ذلك.
أخبار

بسبب فعالية.. التربية في حكومة الحوثيين تفرض عقوبات على مدرسة في صنعاء

22 فبراير 2022
٢ دقيقة للقراءة
بسبب فعالية.. التربية في حكومة الحوثيين تفرض عقوبات على مدرسة في صنعاء

فرضت وزارة التربية والتعليم الخاضعة لسيطرة جماعة أنصار الله “الحوثيين” في العاصمة اليمنية صنعاء، يوم الثلاثاء، 22 فبراير/شباط 2022، عقوبات على مدرسة إناث أهلية، على خلفية فعالية نسائية، قالت الجماعة إنها “مخالفة للقواعد والشروط المطلوبة”.

صورة التعيميم
صورة التعيميم

جاء ذلك في تعميم خطي صدر عن مدير مكتب التربية (المُعين من قبل الحوثيين) بأمانة العاصمة صنعاء عبدالقادر المهدي إلى مدير عام مديرية السبعين (وسط صنعاء)، ومدير عام فرع مكتب التربية في المديرية.

ووجه التعميم بفصل مديرة مدرسة منارات صنعاء الدولية، وتعيين بديلاً عنها خلال مدة أقصاها أسبوع من تاريخ التعميم، وتحويل مدرسة الإناث إلى مدرسة خاصة بالذكور في المرحلة الثانوية ونقل الإناث إلى المدارس المجاورة، إضافة إلى تحويل المدرسة من قسم اللغة الإنجليزية إلى قسم عربي فقط، ابتداءً من العام الدراسي القادم.

وبررت جماعة الحوثيين في التعميم هذه الإجراءات بالقول إنه “من خلال الإشراف والمتابعة تبين بأن مديرة مدرسة منارات الأهلية، أقامت فعالية لم تلتزم بها بالقواعد والشروط المطلوبة”، واعتبرت أن الفعالية “التي نسقتها مديرة المدرسة تتعارض مع الثقافة الإيمانية، والمبادئ، والقيم، وتسيئ إلى الرسالة التربوية”.

وكانت مدرسة منارات صنعاء الدولية، قد أقامت حفلاً فنياً بمناسبة اليوم العالمي للتعليم (International Day) تضمن عروضًا بملابس تقليدية وأكلات ورقصات للتعريف بثقافات دول مختلفة، وهو ما اعتبرته جماعة الحوثيين، مخالفاً “للهوية الإيمانية وثقافة الشعب اليمني”.

إلى ذلك، دان معمر الإرياني وزير الاعلام والثقافة والسياحة في الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، واستنكر إجراءات الحوثيين بحق مدرسة منارات الدولية الخاصة في صنعاء.

وقال الإرياني “إن هذه الممارسات تؤكد أن مليشيا الحوثي تنظيم إرهابي لا يختلف عن القاعدة وداعش، وأن تساهل المجتمع الدولي معها، وتجاهل ممارساتها، ومصادرتها الحقوق وتضييقها على الحريات، ومساعيها صبغ المجتمع بأفكارها الرجعية المتخلفة المستورد من ايران يعني إعادة اليمن الف سنة للوراء”. حسب تعبيره.

ودعا الإرياني، بحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان للقيام بمسئولياتهم ازاء ما وصفها بـ “المأساة” التي يعيشها ملايين المدنيين في مناطق سيطرة الحوثيين، ودعم حكومة بلاده الشرعية في معركة “استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب، وضمان الحقوق والحريات، والتأسيس للمستقبل الذي تستحقه الاجيال القادمة” وفق قوله.

في السياق، أصدر عدد من الكُتاب الصحفيون وناشطون حقوقيون بياناً استنكروا فيه تلك الإجراءات، واعتبروها “مخالفات تربوية كبيرة وتعبر عن موقف سلبي من التدريس باللغة الإنجليزية”، وطالبوا مكتب التربية في أمانة العاصمة صنعاء، بإعادة النظر في تلك العقوبات وإلغائها، وسرعة بإعادة مديرة المدرسة إلى عملها ووقف ما وصفوه بـ “الإجراء التعسفي في حقها”.

واعتبرت اليمنية وفاء الكبسي أن الفعالية الثقافية التي أقامتها مدرسة منارات صنعاء الخاصة، “ليست من الحضارة والتقدم والتطور في شيء إنما المراد منها إبعاد الطلاب معنوياً عن عدوهم الدائم، ممثلاً بأمريكا وإسرائيل”، وفق رأيها.

يشار إلى أن جماعة أنصار الله “الحوثيين” المدعومة من إيران، قد ضيقت على قطاع التعليم الخاص في المناطق الخاضعة لها، منذ سيطرتها على العاصمة اليمنية صنعاء، في أيلول/سبتمبر 2014، ومنعت أنشطة ترفيهية معينة، في الوقت الذي كثفت فيه من أنشطة فكرية تخدم أجنداتها السياسية والمذهبية في اليمن.

إرسال تعليق

Ad Component
تقارير

صحفيون إيرانيون قُتِلوا من ثمانينيات القرن المنصرم حتى اليوم

22 فبراير 2022
٧ دقيقة للقراءة
صحفيون إيرانيون قُتِلوا من ثمانينيات القرن المنصرم حتى اليوم